الحصبة الألمانية أثناء الحمل

معظم السيدات اليوم يقمن بدورهن أثناء الحمل بتناول الطعام الصحي والنوم الجيد ويستمعن لنصائح الطبيب. وإذا كنت تخططين للحمل أو كنت حامل بالفعل عليك بمعرفة معلومات عن الحصبة الألمانية وكيفية الوقاية منها.

الحصبة الالمانية هي مرض يأتي بسبب الاصابة بفيروس يدعي روبيلا وينتقل بالكحة والعطس وحتى الكلام، ولكن الأخطر هو انتقاله من الأم الحامل إلى الجنين لأنه يسبب مضاعفات خطيرة للجنين.

الحصبة الالمانية تؤثر على الأطفال والكبار وأعراضها هي الحمى والطفح الجلدي، الصداع وآلام في المفاصل، التهاب في الحلق. أما بالنسبة للجنين يكون التأثير مأساوياً ودائماً.

إذا أصيبت الأم بالحصبة الألمانية في الشهور الثلاثة الاولي قد يحدث اجهاض وإذا استمر الحمل قد يولد الطفل مصابا بالصمم أو بالعمى او بالتخلف العقلي. والضرر يقل بالنسبة للجنين كلما كانت الإصابة متأخرة، ومع استمرار الحمل وبعد الاسبوع العشرين للحمل قد لا يتأثر الجنين بالفيروس.

الوقاية من الحصبة قبل الحمل تكون أفضل للأم وللجنين والأمر بسيط حيث يتم عمل اختبار للأجسام المناعية في الجسم لو كافية فليست هناك مشكلة وان كانت غير كافية يتم أخذ حقنة التطعيم.

إذا كنت فعلا حامل عليك بمناقشة ذلك مع طبيبك وسوف يقوم بعمل اختبار إذا ما كان موجبا فليست هناك مشكلة عليك وعلى الجنين وإذا كان سالباً عليك تجنب الاختلاط بأي افراد وخاصة الاطفال.

معظم الأطباء لا ينصحون بتناول التطعيم اثناء الحمل لان التطعيم يكون مصنوع من نسخة مضعفة من الفيروس وقد تؤدي إلى مخاطر على الجنين. وعلى هذا ينصح الاطباء انه بعد الولادة عليك بتناول التطعيم فورا للحماية المستقبلية من الحصبة الألمانية.

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.